الرئيسية » ثقافة وفن » الوسطاء الذين لا هم كتاب ولا مخرجون ولا ممثلون أي باختصار شديد مجرد كائنات تظهر وتختفي ولكنها تعرف من أين يؤكل الكتف

الوسطاء الذين لا هم كتاب ولا مخرجون ولا ممثلون أي باختصار شديد مجرد كائنات تظهر وتختفي ولكنها تعرف من أين يؤكل الكتف

20121011101037
بقلم: عبد الحق الزروالي

ترددت قبل كتابة هذه السطور.. والسبب هو أنني أعي قيمة الورق وأهمية المداد.. والأهم هو أنني أدرك موقعي داخل خارطة المجال المسرحي عندنا. وأنني في غنى عن الدخول في المهاترات اللفظية مع أو ضد أشباح المسرح عندنا وما أكثرهم.لكنه نداء المسرح..لا مجال فيه عندي للتردد لأنه محرابي ومعبودي الأوحد. منذ اختارني سنة 1961 وأنا في خدمته بكل عشق وبكل صدق عبر أجياله الثلاث جيل الرواد جيل القنطرة جيل الأمل.. كممثل ككاتب كمخرج وأعتبر أن المجال لايتسع للتذكير أو استعراض رصيدي في هذا المجال مادام القراء يعرفون من أنا ومن أكون داخل المغرب وخارجه ويعرفون حجم المساهمات والتضحيات التي قدمتها سواء كفاعل أساسي في التجربة المسرحية عندنا. أو عندما اشتغلت في الصحافة كناقد فني. أو حين كنت في ديوان وزير الثقافة ما بين سنة 1981 1985.

أو عضو المكتب المركزي لإتحاد كتاب المغرب. أو عندما عملت على تأسيس المعهد العالي للفن المسرحي من منطلق أن الله لا يعبد إلا بالعلم والمسرح لا يمارس إلا بالتكوين والتخصص. أو باعتباري أحد مؤسسي النقابة الوطنية للمسرح الاحترافي أمين فرع العاصمة كإطار تنظيمي للحد من العشوائية والتسيب اللذان طالا هذا المجال منذ نشأته إلى الان.

أو بصفتي في مقدمة من طالبوا وعملوا على أن يكون لنا مهرجان وطني للمسرح الاحترافي للاحتفاء والاحتفال بالطاقات الإبداعية، وتحفيز الهمم والإرادات من أجل الاستمرارية والتطور.لكن المؤسف دائما هو ابتلاء هذا المجال بمن أسميهم ، الشناقة ، طيابين العنب، تباعين جيلالة بالنافخ، أقصد السماسرة والانتهازيون والوسطاء الذين لا هم كتاب ولا مخرجون ولا ممثلون، أي باختصار شديد مجرد كائنات تظهر وتختفي ولكنها تعرف من أين يؤكل الكتف وكيف تستغل الفرص وتتسرب بين ثنايا التناقضات كي تجد لنفسها موقعا يؤهلها كي تفسد علينا نشوة الانتماء لهذا الفن الرفيع الذي نحن منه وإليه.

المؤسف أنني الآن وبعد نصف قرن أجدني في مواجهة من لا علاقة لهم بالشأن المسرحي بالمرة. عقدتهم أنه إذا حضر الماء غاب التيمم. ومن تم فإنهم يبدلون كل الجهد لإلغاء التجارب والكفاءات لأن في حضورها إلغاء مباشر لهم وفضح لآلاعيبهم ومصالحهم الدنيئة.

لكن ومع كل هذا سأظل الغائب الحاضر ليس عن دورة مهرجان المسرح الاحترافي هذه.. مادام جمهور المسرح بمكناس التي قلت عنها مرارا بأنها أفنيون المغرب ، وكذلك الجمهور المغربي عامة من الداخلة الى الحسيمة ومن الدارالبيضاء إلى بوعرفة مرورا بكل مدنه وقراه بل وحتى الجمهور العربي من بغداد الى تلمسان ومن الشارقة الى الخرطوم ومن دمشق الى قرطاج من بنغازي الى القدس.. يعرف قيمة وأهمية تجربة عبدالحق الزروالي وما كابدته من مشاق وتحملته من اكراهات.

والسبب هو أنني قبل سنة وقفت في وجه محاولة إجهاض الدورة السابقة لهذا المهرجان من منطلق عدم قناعتي بالخلاف المفتعل بين وزارة الثقافة وشخص كان يعتبر نفسه أمينا عاما للنقابة، في حين أنه مجرد فقاعة قذفت بها رياح التسيب والإدعاء.حجتي في ذلك أن المهرجان هو مكسب لنا جميعا، ومن تم يجب المحافظة عليه والعمل على ترسيخه بدل تعطيله حجتي في ذلك أن جهة مكناس شريك للوزارة في تنظيم هذه التظاهرة السنوية وهي غيرمعنية بهذا الخلاف.

حجتي في ذلك أن جمهور مكناس أصبح ينتظر هذا الحدث بشغف كبير وليس من حقنا أن نخيب آماله فيناحجتي في ذلك أن الخلافات أو المطالب يجب أن تناقش وتحل بالحوار لا بالأساليب والمواقف التي تنم عن الرعونة والتشنج الأعمى أو الانفعالات الظرفية واللامسؤولة.

والخلاصة هي أنني أفتخر لكوني شاركت في كل دورات هذا المهرجان منذ دورته الأولى سواء ضمن المسابقة الرسمية للعروض والتي حصلت فيها على جل جوائزه في التأليف والسينوغرافيا والتشخيص والإخراج.

عن أحمد العرفاوي

أحمد العرفاوي صحفي مغربي متخصص في المقالات السياسية، وأكتب كذلك في الرياضة وباقي المجالات.

شاهد أيضاً

معرض الكتاب بالرباط.. دور المجلس الأعلى للسلطة القضائية في تكريس الأخلاقيات القضائية

أخباركم : الرباط – نظم المجلس الأعلى للسلطة القضائية، اليوم السبت بالمعرض الدولي للنشر والكتاب، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.