الرئيسية » رياضة » شراكة بين المغرب التطواني ،اتحاد طنجة ،شباب الريف الحسيمي ،وداد فاس من أجل تطوير المنتوج الكروي و الرفع من مستواه

شراكة بين المغرب التطواني ،اتحاد طنجة ،شباب الريف الحسيمي ،وداد فاس من أجل تطوير المنتوج الكروي و الرفع من مستواه

بأحد فنادق مدينة فاس، اجتمعت أربع فرق مغربية ممثلة في رؤسائها وهي الوداد الفاسي والمغرب التطواني وشباب الريف الحسيمي و اتحاد طنجة ، لتوقيع شراكة بينها كأول بادرة من هذا النوع في تاريخ الكرة الوطنية حفل التوقيع هذا كان برعاية شركة كافاليكس ممثلة برئيسها المدير العام بالمغرب الدكتور هشام ظنطح والذي أوضح في كلمته أن الفكرة الشراكة هي توحيد الفرق التي ترعاها شركته للتعاون المشترك الشيء الذي لن يعود بالنفع فقط على هذه النوادي بالتحديد بل على الكرة الوطنية عامة لأن الشراكة تضم عدة بنود تشمل العديد من المجالات منها ،الإدارية والمالية والرياضية والتقنية والتكوين و كل ما يهم تسيير كرة القدم و الشركة لن تدخر جهداً لإنجاح هذه البادرة التاريخية،” وأضاف أن فكرة رعاية الفرق الأخرى بعد المغرب التطواني كانت فكرة رئيس الماط الحاج عبد المالك أبرون وهذا يدل على أن الرجل يحب الخير للجميع ويعمل من أجل مصلحة الكرة الوطنية، ودعا في الأخير باقي الشركات وخاصة الوطنية منها لتحدو حدو كافاليكس وتستثمر في المجال الرياضي لأنه وعلى حد قوله مجال جد مربح إعلانياً معللاً كلامه بأنه قبل رعاية المغرب التطواني واتحاد طنجة لم يكن أحد يعرف كافاليكس أما الآن فجل المغاربة يعرفون أن كافاليكس هي شفرات حلاقة ألمانية الصنع وبجودة عالية وهذا كله راجع لا ستثمار شركته في المجال الرياضي…
رؤساء الفرق عبروا أيضاً عن سعادتهم بهذه الاتفاقية، عبد الرزاق السبتي رئيس الوداد الفاسي وبعد الترحيب بالحاضرين رؤساء وإعلاميين ومدعوين، اعتبر فكرة خلق شراكة مابين الفرق الأربعة بادرة يشكر عليها الدكتور هشام رئيس شركة كافاليكس وأنها إن دلت على شيء فإنما تدل على أن كافاليكس هو ليس فقط مستشهر بالفرق الأربعة بل هو شريك حقيقي لتطوير الكرة الوطنية، وأن شراكة ناديه مع الأندية الثلاثة الأخرى هو فخر له ولفريقه، كما نوه بعمل المغرب التطواني الإحترافي معتبراً الحاج عبد المالك أبرون أستاذه وقدوته في التسيير الرياضي.
عبد المالك أبرون رئيس المغرب التطواني نوه بدوره بالدور الفعال الذي قامت به شركة كافاليكس معتبرا الشراكة بين أربعة فرق حدثاً تاريخياً ومكتسب هام جداً يجب الحفاظ عليه واستغلاله لتطوير وتقوية الفرق الأربعة ولما لا ضم فرق أخرى لهذه الشراكة مستقبلا يقول الحا ج أبرون مضيفا أن باب المغرب التطواني يظل مفتوحا في وجه كل من يرغب إلى تطوير الكرة الوطنية وخدمة المصلحة العامة.
الرئيس المنتدب لشباب الريف الحسيمي نور الدين البوشحاتي وفي كلمته بالمناسبة شكر الدكتور هشام ورؤساء الأندية داعيا إلى بلورة هذه الشراكة لخدمة الفرق الأربعة لتصير مثالاً يحتدى به من طرف باقي الفرق كما دعى الفرق المغربية الأخرى إلى تبادل الخبرات فيما بينها من أجل أن تكون لدينا بطولة وطنية قوية وبالتالي منتخب قوي.
محمد أشرف أبرون الرئيس المنتدب للماط وأحد مهندسي هذا الحفل كما جاء على لسان الدكتور هشام اعتذر باسم رئيس اتحاد طنجة على غياب هذا الأخير عن الحفل بسبب التزامات شخصية وقال أن المغرب التطواني وممثل البوغاز يشكلان فريقاً واحداً بحكم شراكتهما وأنه مفوض لتمثيل اتحاد طنجة في حفل التوقيع، معتبراً أن مثل هذه الشراكات لا يمكنها إلا أن تعود بالنفع على الأندية الأربعة منوها بمبادرة شركة كافاليكس ،كما أبدى استغرابه عدم انخراط الشركات الوطنية الكبرى في التطوير الرياضي إلا من رحم ربي على حد تعبيرأشرف واصفا رؤساء الأندية “بالشرفاء ” بحكم التضحيات التي يقدمونها من أجل فرقهم والمعاناة التي يتكبدونها في بحثهم عن الموارد المادية على قلتها ، مع العلم أن المنتوج الكروي المغربي أصبح مغريا وتطور بشكل كبير كما أن كل المباريات أصبحت منقولة وهذا يمنح حيزاً إعلانياً كبيراً لكل من يرغب في تطوير منتوجه عبر كرة القدم…
وعلى هامش هذه الشراكة بين الفرق الأربعة أبرمت شراكة أخرى برعاية كافاليكس جمعت جمعيات أنصار ومحبي الفرق الأربعة للتعاون بينهم في مجال التشجيع وتأطير الجماهير وخلق جو خال من الشغب والتحاقن داخل الملاعب . للتذكير ففريق الوداد الفاسي وقع عقد استشهار مع شركة كافاليكس لموسمين قابل للتجديد بقيمة مليون ونصف مليون درهم (مائة وخمسون مليون سنتيم) للموسم الواحد نظير حمل “كافليكس” بمنتوجات الفريق .

عن أحمد العرفاوي

أحمد العرفاوي صحفي مغربي متخصص في المقالات السياسية، وأكتب كذلك في الرياضة وباقي المجالات.

شاهد أيضاً

فريق الرجاء يحقق أول فوز مع مدربه الجديد منذر الكبير

أخباركم : متابعة تمكن فريق الرجاء الرياضي من الفوز على أولمبيك خريبكة بنتيجة ثلاثة أهداف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.