الرئيسية » أخبار » الملك: البيضاء مدينة المال والأعمال والبؤس والفقر

الملك: البيضاء مدينة المال والأعمال والبؤس والفقر

خصص الملك محمد السادس حيزا هاما من خطابه في افتتاحه الدورة الخريفية بالبرلمان للحديث عن مشاكل مدينة الدار البيضاء.

وانتقد الخطاب الملكي، التناقضات الصارخة التي تعرفها مدينة الدار البيضاء، رغم أن ميزانية مجلسها تضاعف بثلاث مرات أو أربعة ميزانية مراكش أو فاس، لكن المنجزات المحققة في المدن الأخرى تفوق بكثير ما تحقق في البيضاء.

وهنا أستحضر المشاكل التي تعيشها بعض المدن كالدار البيضاء مثلا، التي أعرفها جيدا، وتربطني بأهلها مشاعر عاطفية من المحبة والوفاء، التي أكنها لجميع المغاربة .

وقال الملك :”خصصت لها أولى زياراتي سنة 1999، مباشرة بعد جلوسي على عرش أسلافي المنعمين، بل ومنها أطلقت المفهوم الجديد للسلطة. ومنذ ذلك الوقت وأنا أحرص على القيام بجولات تفقدية لمختلف أحيائها للوقوف على أوضاعها. كما أتابع مختلف البرامج والمشاريع الهادفة لتجاوز الاختلالات التي تعيشها. واعتبارا لمكانة الدار البيضاء كقاطرة للتنمية الاقتصادية، فإن هناك إرادة قوية لجعلها قطبا ماليا دوليا، إلا أن تحقيق هذا المشروع الكبير لا يتم بمجرد اتخاذ قرار، أو بإنشاء بنايات ضخمة وفق أرقى التصاميم المعمارية”.

بل إن تحويل الدار البيضاء، يقول الملك، إلى قطب مالي دولي يتطلب، أولا وقبل كل شيء، توفير البنيات التحتية والخدماتية بمواصفات عالمية، وترسيخ قواعد الحكامة الجيدة، وإيجاد إطار قانوني ملائم وتكوين موارد بشرية ذات مؤهلات عالية واعتماد التقنيات وطرق التدبير الحديثة. غير أن الدار البيضاء لا تجتمع فيها مع الأسف كل هذه المؤهلات رغم المجهودات الكبيرة على مستوى التجهيز والاستثمار، وخاصة ما يتعلق منها بالتأهيل الحضري.

لكن لماذا لا تعرف هذه المدينة، التي هي من أغنى مدن المغرب، التقدم الملموس الذي يتطلع إليه البيضاويون والبيضاويات على غرار العديد من المدن الأخر؟ وهل يعقل أن تظل فضاء للتناقضات الكبرى إلى الحد الذي قد يجعلها من أضعف النماذج في مجال التدبير الترابي؟ يتساءل الملك.

 

عن أحمد العرفاوي

أحمد العرفاوي صحفي مغربي متخصص في المقالات السياسية، وأكتب كذلك في الرياضة وباقي المجالات.

شاهد أيضاً

الشرطة تنفي واقعة طعن مختل عقلي لعدد من الضحايا بشوارع الرباط وتربطها بحادثة سير مميتة

اخباركم : 2022/09/28 تنفي المديرية العامة للأمن الوطني، بشكل قاطع، صحة التسجيل الذي تداوله مستعملو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.