الرئيسية » الحوار الصحفي » الدورة الثانية للإبداع الرياضي بالمغرب بمناسبة انطلاق جائزة محمد بن راشد آل مكتوم

الدورة الثانية للإبداع الرياضي بالمغرب بمناسبة انطلاق جائزة محمد بن راشد آل مكتوم

أقيم يوم الخميس 16 ماي 2013، ابتداء من الساعة التاسعة والنصف صباحا بقاعة الندوات التابعة لمؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود بالدار البيضاء ، ، ندوة إعلامية بخصوص الدورة الخامسة للإبداع الرياضي بالمعرب بشراكة مع الجمعية المغربية “رياضة وتنميه والجمعية المغربية للصحافة ألرياضية تحت عنوان ،

((أفاق الإبداع الرياضي))، بمناسبة انطلاق جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي،

تسعى الندوة الى تحقيق ثقافة الإبداع وإلقاء الضوء على مجالات وأفاق الإبداع الرياضي عربيا ، والاستفادة لإعداد نماذج لتنمية القدرات الإبداعية والتي تعنى بتحفيز وتشجيع الطاقات ألرياضية على الإبداع في مجال تخصصيها وذلك بغية فتح أفاق أرحب للإبداع الرياضي العربي.

وعرف اللقاء حضور مجموعة من الكفاءات الإعلامية ، بالإضافة إلى وجوه رياضية مغربية بارزه من مختلف ألرياضة و عزز ا ليوم ألإعلامي الذي شهد ندوات علمية مقدمة من طرف أساتذة من مختلف الدول ألعربية وكانت البداية مع الدكتور أحمد الشريف أمين عام جائزة محمد بن راشد آل مكتوم الذي أعطى تعريفا شاملا عن الجائزة والقيمة المالية لها، والتي تصل إلى 2 مليون دولار، والأهداف المتوخاة من أحداثها والمتمثلة بالأساس في تحفيز الرياضيين العرب على بدل أقصى مجهود والبلوغ إلى منصات التتويج العالمية وكذا تشجيع الإبداع الرياضي من اجل المزيد من العطاء والإنجاز من أجل الرقي بالرياضة العربية عامة،

بعدها انتقلت الكلمة إلى البطلة المغربية نوال المتوكل نائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية التي أبرزت من خلال مداخلتها أهمية مثل هذه الجوائز في إعطاء شحنة معنوية قوية للرياضيين من أجل تحقيق الفوز والبلوغ إلى منصات التتويج من أجل الرفع من الإنتاج الرياضي العربي ، لتعطى الكلمة بعد ذلك إلى بدر الدين الإدريسي رئيس الجمعية المغربية للصحفيين الرياضيين والذي تطرق في كلمته ، إلى دور الصحافي في تشجيع هذه المبادرات من خلال تغطيته لمثل هذه المناسبات والتعريف بها ،

كما أن بعد المداخلات الأولى ، التي لخصت مضمون الجائزة وأهدافها ، كان للحضور موعد مع مداخلات علمية محضة في مجال الرياضة ، من تقديم مجموعة من دكاترة عرب ، من السعودية ، ومصر، والمغرب ، والإمارات ، والذين اجتمعوا حول نقطة واحدة تلخصت ، في ضرورة وضع الدول العربية لاستراتيجيات على المدى الطويل من أجل الرفع من الإنتاج الرياضي العربي ، والتركيز على خلق بنيات تحتية تساعد المواهب الناشئ في بلورة مواهبها على أرض الواقع إضافة إلى عدم ارتباط تلك الاستراتيجيات بالأشخاص أو المناصب بل يجب ضمان امتداد هذه ألاستراتيجيات رغم اختلاف الظروف والأزمنة، وأن الموارد المالية، ليست وحدها الكفيلة، بالرفع من مردود الرياضة، بل يجب توفر كفاءات وأطر وازنة، تمد المواهب الناشئة بالخبرة والمواد الأولية، من أجل صقل موهبتها.

ودائما وفي مجال التكوين ألقى ناصر لاركيط، مدير أكاديمية محمد السادس لكرة القدم، محاضرة لخص فيها المشاكل التي يعاني منها المغرب في مجال تكوين اللاعبين وأن هذه المشاكل هي السبب في تراجع الكرة المغربية ، ,انه حان الوقت ، لتوافر جميع المجهودات ، من أجل إرجاع الكرة المغربية هيبتها على الصعيد الإفريقي.

مباشرة بعد انتهاء المحاضرات الصباحية ، توجه الحضور إلى تناول وجبة الغذاء، ليكون لهم لقاء بعد ذلك، بمداخلات زوالية من تقديم الدكتور حسن حرمة الله مدير تقني نادي الرجاء البيضاوي الذي أقر من خلال مداخلته ، بصعوبة توصيل الأفكار التكتيكية للاعب المغربي وأنه لا يستفيد من التكوين بشكل سريع بل يتطلب منه الأمر وقتا طويل وأنه يعتمد بالأساس خلال المباريات على ما تعلمه في الأحياء وليس ما يطلقنه خلال الفترات التكوينية التي يقضيها بالنادي ، وفي رد على سؤال (لموقع أخباركم) انه خلق عدة شراكة مع مجموعة من الجمعيات وعددها أربعون ، لإعطاء الفرصة لشباب اللدين يقطنون في مناطق نائية وهم من عائلة فقيرة ، وتوجد لديهم موهبة ، والتي يجب صقلها وتتاح لهم فرصة لاشتراك في نادي الرجاء البيضاوي وهو برنامج مفتوح لجميع المغاربة الدين يريدون تجاوز الاختبار ، لنيل تأشيرة الانضمام الى النادي ، نقوم بتسجيل الاسم والهاتف ولما يصل العدد إلى خمسة عشرة لاعبا في فئة معينة نستدعيهم ونقوم باختبارهم وليس لوحدي وإنما أقوم باستدعاء أربعة عشرة مدربا ولا أترك أي مدرب يختار لوحده  ، واني أقولها بكل صراحة إني لما أتيت إلى نادي الرجاء وجدة جميع أباء الأطفال الدين يريدون تجاوز الاختبار كلهم موجودون مع المدرب الذي سيقوم بالاختبار أبنائهم ، وهدا غير ممكن لان كل واحد يريد عمل أي شيء كيف ما كان لحصول ابنه على موافقة للعب مع الفريق ، والآن ولله الحمد وضعنا خط محكم ليتم قبول الأطفال الدين لهم قدرة على اللعب ولهم موهب ، ولحد الآن جلبنا عدد كبير من الأطفال بمستوى عالي جدا ، جدا ، وبمستوى خيالي ، وهم من أحياء شعبيه وسنعمل على إدخال هده الأطفال إلى مركز التكوين وسنبني بهم المستقبل إن شاء الله ، واختتم اللقاء الإعلامي ، الذي تطرق للعديد من المواضيع التي تهم الرياضة المغربية ، ووضع الأصبع على مكمن الخلل الذي يتشكل بالأساس، في غياب التكوين والظروف المناسبة من أجل خلق أبطال اللغد سواء من الناحية المادية أو المعنوية ، إضافة إلى غياب الاستراتيجيات وخطط للعمل وبعد ذالك تم تكريم العديد من الوجوه البارزة على الساحة الرياضية المغربية ، كنجاة الكرعة البطلة الأولمبية المغربية ، وعبد الحق اللوزاني الإطار المغربي ، وبكير بن عيسى البطل المغربي في رياضة ألعاب القوى ،.ومجموعة من الفعاليات الوازن في الحقل الرياضي

 تصوير محمد النية .ورضوان بصير

 

 

 

عن أحمد العرفاوي

أحمد العرفاوي صحفي مغربي متخصص في المقالات السياسية، وأكتب كذلك في الرياضة وباقي المجالات.

شاهد أيضاً

فريق الرجاء يحقق أول فوز مع مدربه الجديد منذر الكبير

أخباركم : متابعة تمكن فريق الرجاء الرياضي من الفوز على أولمبيك خريبكة بنتيجة ثلاثة أهداف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.