الرئيسية » أخبار » إدارة”كازا ترام”على استعدادها لفتح باب الحوار، من اجل إيجاد حل يرضي الطرفين

إدارة”كازا ترام”على استعدادها لفتح باب الحوار، من اجل إيجاد حل يرضي الطرفين

بعد نحو أسبوع من إضراب مستخدمي ترامواي الدارالبيضاء، وإعلانهم عن تمديده مدة 96 ساعة، و تنظيم وقفة احتجتاجية اليوم أمام مقر ولابة اجهة الداراالبيضاء عقدة إدارة “كازا ترام” لقاء صحفي مساء أمس الاثنين لشرح موقفها من قرار عمال الترام بتمديد الإضراب وأكدت الإدارة على استعدادها لفتح باب الحوار، من اجل إيجاد حل يرضي الطرفين،  مع العلم انه خلال اللقاء الصحفي طرح أكثر من مرة عليهم سؤال “هل لديكم أي حل يلبي مطالب المستخدمين للوقف الإضراب؟” إلا نهم لم يكن لديهم جواب.شامة الشرادي المسؤولة عن الموارد البشرية بـ”كازاترام”

أكدت  أن باب الحوار مفتوح وانه جمعها لقاء أكثر من مرة مع نقابة المستخدمين،  أخرها كان في شهر يوليوز المنصرم، مضيفة أن الإدارة تعمل جاهداعلى توفير كافة الظروف الملائمة ” لقد قمنا بتوقير عدد من الامتيازات لأطر وعمال وهو ما انعكس إيجابا على الخدمات التي توفرها الشركة لركاب”.وأشارت الشرادي إلى  أن المستخدمين  وقعوا مع الشركة عقد العمل، وهم على بالأجر الذي سيتقاضونه، وساعات العمل التي سيعملونها، وبانهم مسجلون بصندوق الضمان الاجتماعي، ويتوفرون على التغطية الصحية، موضحة أن المعدل اليومي لساعات العمل بالنسبة للسائقين يتراوح ما بين 8 و9 ساعات كأقصى تقدير، ويتقاضون 3000درهم كأجر للمراقبين و 4500 درهم للسائقين، مبرزة أن الشركة تعمل على تعويض كافة السائقين والعمال الذين يعملون ساعات إضافية.من جانبه قال محمد بريجة ، نائب عمدة المدينة الدارالبيضاء،” إن حق الإضراب وحرية العمل يضمنهما الدستور،

 لكن بالمقابل لابد من مراعاة مصالح الركاب الذين اعتادوا على وسيلة النقل الجديدة،  وتعطلت مصالحهم بسبب الإضراب”، مضيفا أنهم اطلعوا على مطالب المستخدمين المضربين  ويون ان بعضها مشروطة، لكن البعض الأخر يستحيل توفيرها في الوقت الحالي، لان تجربة ترامواي الدارالبيضاء لازالت جديدة، بحيث حسب إدارة، “كازا ترام” لا يمكن زيادة 50 في المائة عن رواتبهم، كما ولا يمكن التسامح مع السائقين الذين لايحترمون قانون السير، ويعرضون حياة الركاب للخطر.

من جهة أخرى أكد بريجة، على أن  تسعيرة الترامواي لا تخطي نفقات لذلك فالدولة تدعم الترام وباقي وسائل النقل العمومي بالدارالبيضاء  ب16 مليون درهم سنويا.

يشار إلى  عائدات الترامواي خلال فترة الإضراب انخفضت بنسبة 50 في المائة أي مايعادل30 مليون سنتيم،  بحيث لا  يعمل سوى 11 من أصل 36 خطا في اليوم ولا ينقل سوى 40 ألف راكب بدل80 الف راكب.

 

عن أحمد العرفاوي

أحمد العرفاوي صحفي مغربي متخصص في المقالات السياسية، وأكتب كذلك في الرياضة وباقي المجالات.

شاهد أيضاً

مخالفات مهنية تدفع الحموشي لمعاقبة شرطيين دراجيان بالرباط

اخباركم : 2022/10/01 أصدر المدير العام للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف الحموشي عقوبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.